ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية
اهلا بجميع الاصدقاء والصديقات في الوطن العربي كله

ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية

رؤية جديدة لمستقبل الثقافة العربية
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قراءة عاشقة للديوان
السبت 22 مارس - 23:03 من طرف Admin

» إصدار جديد : ما أراه الآن
الثلاثاء 18 مارس - 22:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(7)
السبت 8 فبراير - 22:53 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 26 يناير - 13:35 من طرف Admin

» في تاريخ الأعماق
الأحد 19 يناير - 23:30 من طرف Admin

» قريب من الشمس
الأحد 19 يناير - 15:49 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 19 يناير - 3:22 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 الكتابة تحتاج الى من يعنفها لتستمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 829
نقاط : 2617
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 52
الموقع : http://khalil-louafi.alafdal.net/

مُساهمةموضوع: الكتابة تحتاج الى من يعنفها لتستمر   الأحد 26 فبراير - 21:24


الكتابة لا تحتاج من يدافع عنها خارج السياق الإنفعالي الذي تتموضع فيه،وتستلهم لنفسها حجة البقاء،ما دامت تبحث عن موطئ قدم من عبء عذاب الضمير٬وهي عاجزة في فرض وجودها الفعال ضمن السياق العام الذي تتحرك ٬فيه وتستمد بريقها من حجم الإندفاع الصامت خلف جدران التردد،وفقدان شهية التواصل مع الآخر ٬ حين لا تكون مستعدة للمغامرة في بحار لا تتقن فنون السباحة٬ ومراوغة العدو عند ساعة الصفر، تكثر الحماسة المجانية في تبرير فعل القول الذي لا يخدم الكتابة في شيء ،و يعطي ذلك الإنطباع الأول ثمة مسافة فاصلة بين شفهية الكلام ومحكية الراوي في ذباجة رسوم بدائية الإفصاح عما يختلجه القلب قبل اللسان،وتقف الكتابة حائرة في فضح بياض الورق ٬و الإعتراف بعذرية الصمت في نطق الحروف أمام ديوان حبر يسيل في أعماق الجرح٬ والكلمات العابرة......
تشتهي فعل الإفصاح و المقاربة الفلسفية للأشياء المألوفة و الغامضة، تسقط في سوريالية الوهم وتجريدية الأبعاد المكعبة في لعبة طفل تستعصي الفهم على الكبار،وتدرك الحروف أنها تتحمل المسؤولية على عاتقها أكثر مما تعتقد أن مهمتها خارج اللعبة التوثيقية لفحوى الكلام المجبر على قول الحقيقة مهما كلفه مقص الرقيب من تشويه لنزاهة البوح أمام أعداء القلم٬ ومن يعتقدون أن الكتابة يمكن التحكم في طرق دربها، فهم مخطئون و مجحفون في حقها٬والذي تخوله إرادة الإنسان في صناعة الخبر كما تمليه مصادر البحث الموثوق بها عند الضرورة
تستمر الكتابة ٬رغم الحصار الذي يضرب عليها، تظل صامدة في وجه الضربات العنيفة و القوية التي تتعرض لها بإستمرار،وتشن ضدها الحروب الإعلامية الشرسة،وهو إعتقاد خاطئ بوجوب التصدي لها، وحرمانها من الحياة ، لأنها أرادت أن تعبر عن موقفها خارج سقف الإحتمالات الممكنة التي تحدد آفاق الكتابة المتمردة عن سياقاتها المتداولة،والمتمثلة في حريتها الواسعة التي لا تقبل القسمة أو إضعاف بريقها عندما تكون قوية بمعطياتها الدامغة،و الحجج المفصلية التي لا تترك مجالا للشك٠





=خليل الوافي
khall-louafi@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khalil-louafi.alafdal.net
 
الكتابة تحتاج الى من يعنفها لتستمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية :: على هامش الكتابة-
انتقل الى: