ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية
اهلا بجميع الاصدقاء والصديقات في الوطن العربي كله

ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية

رؤية جديدة لمستقبل الثقافة العربية
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قراءة عاشقة للديوان
السبت 22 مارس - 23:03 من طرف Admin

» إصدار جديد : ما أراه الآن
الثلاثاء 18 مارس - 22:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(7)
السبت 8 فبراير - 22:53 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 26 يناير - 13:35 من طرف Admin

» في تاريخ الأعماق
الأحد 19 يناير - 23:30 من طرف Admin

» قريب من الشمس
الأحد 19 يناير - 15:49 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 19 يناير - 3:22 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 المعارك الخاسرة في سوريا المكابرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 829
نقاط : 2617
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 52
الموقع : http://khalil-louafi.alafdal.net/

مُساهمةموضوع: المعارك الخاسرة في سوريا المكابرة   الخميس 22 ديسمبر - 22:24



لا يمكن ان يقف المجتمع الدولي مكبل الايدي .وملتزما صمتا جبانا حول ما يقترفه النظام السوري في حق المدنيين العزل .ولماذا هذا الصمت العربي البمتخاذل في نصرة اخواننا في بلاد الكرامة .والتضحية بالغالي والنفيس من اجل تحقيق تغيير جذري في مؤسسة سلطة استبدادية كشفت عن وجهها الحقيقي امام العالم وغير خجولة مما ترتكبه من مجازر وانتهاكات لحقوق الانسان .واذلال الشعب واحتقار رغبته الوطنية في اسقاط النظام .وفتح المناخ السياسي على مرحلة انتقالية تبعد شبح الحزب الواحد الذي يؤمن بامتلاك الشعب والارض .ولاشيء اخر يمكن ان يتحرك بدون الرجوع الى هذه السلطة التي كانت تتوهم وتعتقد انها فوق الجميع .ولا تضاهيها اية سلطة بديلة عن سلطة النظام البعثي .الذي افسد الحرث والنسل .ولم يبق للنخوة العربية اي معنى يذكر في سجل تاريخ انظمة عربية تعيش وتحيا فوق جتث ورفات الشهداء الذين قدموا ارواحهم ودمائهم فداء لهذا الوطن الذي يستمد استمراريته بالشعوب وليس ببقاء الانظمة السياسية التي تعيش عصرها النهائي والتلاشي في زمرة التاريخ المنسي.انها قاعدة عامة لكل شيء بداية ونهاية .لكن الحالة السورية تختلف كثيرا في مناحي متنوعة عما حدث في تونس ومصر وليبيا وما يحدث الان في اليمن والبحرين.باعتبار التركيبة السياسية وحساسية المنطقة التي تنذر بانزلاقات خطيرة في المشهد السياسي لدول الجوار.والتي لم تنجح في محاولاتها المتكررة لانقاذ ما يمكن انقاذه بعد تردي الاوضاع الانسانية داخل سوريا .وانتقلت تبحث عن حلفاء جدد لكن السياق العام الذي تمر منه المنطقة حافل بتداعيات كارثية في استمرار نظام الاسد تجاهل الراي العام العربي والدولي .والسير في نهج المخططات الرامية للابادة الشعب السوري واخماد شرارة الثورة العارمة التي قطعت مع الخوف والمهانة والمذلة .وتشبتت بعقيدة الحرية حتى الرمق الاخير .لكننا نواجه نظام يتقن فنون المراوغة والتضليل الاعلامي المستمر .وغياب النية السياسية في اختيار الحل الامني والعسكري باعتباره النهج الصحيح لسلطة فقدت مقومات الشرعية والدستورية في البقاء على هرم المؤسسة الحاكمة التي اختلط عليها النابل بالحابل .ولم تعد ترى شيئا اخر سوى هذا الاختيار الجنوني الذي اتى على الاخضر واليابس
لاالجامعة العربية فرضت مواقفها على النظام .ولم تنجح مبادراتها المتتالية في حماية المدنيين .ولا البروطوكول الذي انتظر طويلا لتوقعه دمشق ولكن على مضض .واصبح نظام الاسد هو من يتحكم في الجامعة العربية ويسيرها حسب هواه .ويضع التوقبت المناسب لنفسه في اختيار المراقبين الذين يستعدون للدخول الى التراب السوري لكن بالتنسيق المحكم والتوجيه الصحيح للمناطق التي لم تعد بها احداث تذكر .واخفاء الحقائق الدامغة في القواعد العسكرية والسراديب المنسية .والاماكن المجهولة التي تعرفها المخابرات السورية دون غيرها .وها نحن امام مراقبين الذين لايستطيعون تغطية ولو قرية صغيرة في ريف دمشق .فكيف لها ان تقوم بدورها على احسن وجه .اننا لا نفهم قرارات الجامعة في اعطاء مهلة للتوقيع على البروطوكول دون المراعاة للجرائم التي يقوم بها الامن والجيش والشبيحة .وما جدوى المراقبين في ظل المذابح اليومية في سوريا .الامر تجاوز التوقيع .وتجاوز اي نقاش سياسي مرتقب لان النظام لطخ يده بدماء شعبه ونحن نتحدث عن ارسال مراقبين .انها مهزلة سياسية جديدة تقترفها الجامعة العربية .ولابد من قرارات حاسمة وسريعة لحماية الشعب السوري من الابادة الجماعية .ونتساؤل جميعا وبصوت مرتفع ماذا فعلت الجامعة العربية في القاهرة والرباط وتونس لحماية المدنيين .الوضع ما يزال يتفاقم يوما عن يوم ونحن عاجزون ان نقوم بدورنا التاريخي في الوقوف الى جانب اخواننا السوريين في هذه المحنة الانسانية .ولا نظل نضع حسابات لنظام الاسد الذي يقتل شعبه بالليل والنهار دون ان يردعه احد .هكذا تتصرف السياسات العربية من داخل الجامعة التي تضع الاعتبارات السياسية فوق مصير الشعوب العربية التي عانت من حكامها الويلات .وتاتي الجامعة في هذا الظرف السياسي المتشنج .وتفتح المجال للنظام البعثي بتغطية عربية في مزيد من الوقت .رغم انها تعرف جيدا ان دمشق لن تدعن لقراراتها.وتراوغ لتحقق ما لم تحققه حتى الان .ونحن نشاهد مهزلة تاريخية جديدة تعمق جراح المواطن العربي الذي يواجه انظمته القمعية من جهة .ومن جهة اخرى الاستلاب الخارجي في احباط من يحلم بمستقبل جديد
وامام هذا الصراع القائم بين نظام استبدادي وثورة شبابية تكابر وتكابد من اجل الاستمرارية والصمود في ظل جهود المجلس الوطني الذي يبحث عن صيغة توافقية مع اطراف المعارضة في الداخل والخارج في العاصمة التونسية .وتحريك اليات الضغط على النظام بعد الاعترافات المتتالية من دول حققت ثورتها الجانب الاهم .وهي بذلك تحاول جاهدة لتدارك ما فات خلال الاونة الاخيرة .والبحث عن سبل النجاة .وتحقيق التواصل الهادف مع التنسيقيات في الداخل .والتوصل الى ارضية معقولة .والاسراع في توفير غطاء عربي ودولي للمدنيين .وانشاء مناطق عازلة .وتمكين العائلات السورية المتضررة من حالة القتل الهمجي .وهستيريا التعذيب التي طالت النساء والشيوخ والاطفال .وعلى المجلس ان يتحرك في هذا الاتجاه الذي يوفر ملاذا امنا .وتقديم المساعدات الانسانية الضرورية في اقرب وقت ممكن .وتظل محاولات المجلس محدودة في ظل تعنت النظام واستحكام قبضته على مسرح الاحداث داخل سوريا .وهذا يتطلب تكثيف الجهود مع دول الجوار مثل تركيا التي تلعب دورا اساسيا في حل الازمة السورية .ومساعدة الشعب في التخفيف من حدة المعاناة .رغم ان تركيا فعلت الشيء الذي لم تقم به دول الجوار وخاصة لبنان والاردن والعراق .هل تهمنا حساسية العلاقات مع النظام في دمشق .ونتخلى على قيمنا الانسانية كامة عربية واسلامية في الدفاع عن اخواننا .وحمايتهم من بطش حكم ظالم

ماذا يستطيع ان يفعله المجلس الوطني .وهو لا يملك نفس السلاح الذي يستعمله النظام كخيار اخير لاخماد ثورة تعدت جغرافيا المكان .واصبح صوتها يرتفع في الاعالي .لان ارادة الشعب اقوى بكثير من جيش مدجج بالسلاح يحارب الشعب من اجل ان يظل نظام الاسد قائما .ومن يصدق ان الانظمة في العالم تعمر ابد الدهر .لا بد لها من يوم تسقط وتنتهي هذه الكارثة الانسانية التي ستبقى وشما غائرا في الذاكرة العربية .بان الحاكم العربي يحارب العالم من اجل كرسي .اعطى انطباع ماساويا لدى الغرب باننا نبعد عن الديمقراطية بمليون سنة ضوئية .ولا مجال للحديث عن انسجام الشعب والسلطة في الوطن العربي.
لقد سئم الجميع مما يقترفه النظام من جراء الجرائم التي يرتكبها في حق المدنيين .وها هو اليوم يطلعنا على صدمة جديدة كان مخططا لها سابقا .ومرتب لها .وكان الاستعداد جاريا لتطبيقها في الوقت المناسب .وهذا ما كان بالفعل .انه غير وجهة المراقبين والاهتمام الخاص بالانفجارين اللذان استهدفا مركزين للامن.وضاعت معه مهمة المراقبين الذين لايستطيعون تغطية قرية صغيرة في ريف دمشق .فكيف لها ان تمارس عملها في اجواء مشحونة ومفتعلة .وتضليل الراي العربي والدولي حول حقيقة ما يجري في سوريا..
وما هو راي الجامعة العربية في هذه السابقة السياسية المكشوفة التي يعتمد عليها نظام دمشق .وكانه يتعامل مع منتظم غبي لا يفقه شيئا .وتفرز
المؤسسة الحاكمة انطباعا حادا عن عدم اقتناعها بما يصدر من قرارات ضد طموحات نظام غارق في احلام اليقظة سرعان ما سيصطدم بالواقع الميداني الذي يؤكد باستمرار عن توسع دائرة الاحتجاج .وعدم العودة الى الوراء .ولم يعد المجال للخوف والذعر من سياسة القبضة الحديدية التي لم يعد لها مكان بعد ثورة الربيع العربي الذي يدشن عامه الاول .ومازال الوقت امامنا لتحقيق الاهم .واعادة صياغة واقع سياسي جديد يتماشى وطموحات الاجيال الحالية والقادمة
اننا مشرفون على عام جديد .واملنا كبير بان تكون اطلالة سنة 2012 حافلة بالمتغيرات الاساسية التي ينشدها الشعب العربي.وتضع نهاية حقيقية لانظمة عربية مستبدة .عليها ان ترحل منذ الان .لان المرحلة القادمة تقصي كل طواغبت الارض.وكل من يحلم بالبقاء في الحكم فترة اطول



الكاتب خليل الوافي

khalil-louafi@hotmail.com



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khalil-louafi.alafdal.net
 
المعارك الخاسرة في سوريا المكابرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية :: متابعات...-
انتقل الى: