ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية
اهلا بجميع الاصدقاء والصديقات في الوطن العربي كله

ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية

رؤية جديدة لمستقبل الثقافة العربية
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قراءة عاشقة للديوان
السبت 22 مارس - 23:03 من طرف Admin

» إصدار جديد : ما أراه الآن
الثلاثاء 18 مارس - 22:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(7)
السبت 8 فبراير - 22:53 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 26 يناير - 13:35 من طرف Admin

» في تاريخ الأعماق
الأحد 19 يناير - 23:30 من طرف Admin

» قريب من الشمس
الأحد 19 يناير - 15:49 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 19 يناير - 3:22 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 حكايات الشارع الرئيسي(8)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 829
نقاط : 2617
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 52
الموقع : http://khalil-louafi.alafdal.net/

مُساهمةموضوع: حكايات الشارع الرئيسي(8)   الأحد 27 نوفمبر - 15:12



غرق السفن في صحراء مياه رمل عربي


كتبت ما تبقى من ظلي
في صحراء يطول فيها شرحي
عزمت على قول قولي
وانشر حروفي في رمالي
يسرق السراب كتابة عمري
انظر الى ظلي
يتضائل حجمي في رماد
يفشي اسرار جرح
فوق شمس تغرب
عن عيني ملامح وجهي
واسال نفسي
_اتعرف كتابة الكوفي
والبصرة الغارقة في الوحل
_اتعرف نسخ الصور
في تل الزعتر
وخان يونس والوادي الكبير
_اتعرف كتابة
وجهك في هزائم قرطبة
على باب اشبيلية
تنطق لغتي الضائعة
في ترجمة مشرقي
وعبرية شرق
احساس الوطن بانتماءه
الى لغة تعجز ان تقول انا
في جلباب دمشقي
وعباءة خليجية
يخرج الصمت عن لغتي
ويتيه العربي
في ضوضاء الكنائس
المطلة على باب البحر
حيث ترسو عواطف الشرق
تنتظر غروب الشمس
في خدها الايمن
تبزغ علامات جدي
وفي الجهة الاخرى
تحمر وردة
تبشر بقدوم عريس
على هيئة فارس
لا يجيد الرماية ولا ركوب الخيل
قالوا له اركب
وانطلق مسرعا نحو حذفه
وتردد الموت في قتله
وحجب الرؤية عن منفاه
لم يعد القدر واثقا
ان الحرب ستنتهي
في هذه البقعة الزيتية
تدهن الصحراء وجهها
بسواد نفط
وتزبن الحاملات طريق البحر
في قوافل الهند والشام
تعيد التجارة من حيث بدات
وتغير وجهتها الى البحر
يتحرك البحر في اتجاه
ركوب مياه غارقة
في ملوحة تجرح كبرياء ابريل
على منصة التاريخ
يقسم الا يفتح سجلاته
السرية للعلن
وصحيفة مولعة بفضح
عورات الخلق
في مسرح القنوات المجنونة
تسبق الصورة معنى الانسان
في حلقة الصراع
الدائري عن من يحمل
حقائبه بعيدا
ويترك سلاحه للاخرين
وينتحر على اول الطريق
كان صاحبي هناك
في الضفة الاخرى
يبتسم للمروج الخضراء
وفي يده اليمنى
يحمل اشارة شرق
تمنع المرور الى الضفة المجاورة
اجتمع الاخوة الاعداء
على مائدة الفطور
سرعان ما يتحول الود
الى ساحة قتال
وعين العدو تراقب في صمت
ما تقترفه يداه
في قتل ابن العروبة
على من يحمل في وجههك
السلاح
نظرت الى الصحراء
في عيون العائدين الى الديار
نظرت بعين مشغولة برموشها
حيث تسقط ثمار نخل
على صدرها
ادركت انها لن تعود
كل ليلة تراقب فينا
قمرا شابح الظلال
ولم تعد تمر قوافل نجد
تذكر الصحراء انها
معزولة القوافي
واطلال مهجورة
في قراءة الرمال





الشاعر خليل الوافي
khalil-louafi@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khalil-louafi.alafdal.net
 
حكايات الشارع الرئيسي(8)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية :: حكايات الشارع الرئيسي-
انتقل الى: