ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية
اهلا بجميع الاصدقاء والصديقات في الوطن العربي كله

ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية

رؤية جديدة لمستقبل الثقافة العربية
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قراءة عاشقة للديوان
السبت 22 مارس - 23:03 من طرف Admin

» إصدار جديد : ما أراه الآن
الثلاثاء 18 مارس - 22:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(7)
السبت 8 فبراير - 22:53 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 26 يناير - 13:35 من طرف Admin

» في تاريخ الأعماق
الأحد 19 يناير - 23:30 من طرف Admin

» قريب من الشمس
الأحد 19 يناير - 15:49 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 19 يناير - 3:22 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 حكايات الشارع الرئيسي(3)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 829
نقاط : 2617
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 52
الموقع : http://khalil-louafi.alafdal.net/

مُساهمةموضوع: حكايات الشارع الرئيسي(3)   الثلاثاء 8 نوفمبر - 11:10


في ربيع الفراشات يزهر الحلم وينتهي



...على حافة الحلم
يكثر الكلام
تصنع الفراشات حجمها اللوني
وتستريح على كف الحياة
كم يتعبها الترحال
الخجول فوق النسمات
لا تقوى على حمل شكلها
تكابد الطيران
والبحث عن اماكن
مرهفة الاحساس
الغامض في عيون حالمة
يزهر خدها
عطر سماء
ترتدي سحاب مطر
ينسل عبق النفحات العذبة
تلوح للافق
سنابل عطشى لحصاد
البطون الجائعة
وعيون لا تقاوم
صورة الرحيل
في ملكوت الهداية المؤجلة
تحت حصار التربة
عبر تخوم الحدود
التي تهرب من وطاة
القادم من ثقب الشمس
يشتد الصراع الابدي
في الالوان
التي تخطف الاصوات الغاضبة
تشعر الفراشات بلهبة ناقصة
في قطار لا ينتظر احد
تمر الازمنة العابرة
من ذاكرة
تعودت على البقاء
في بركة الاحلام
التي لا تنهض من مكانها
وتخدش حياء طفل
يقدم للشهداء غصن زيتون
وبندقية و فدائي
ما زالت اثارجرحه
في وشم عجوز
ترتب اسنانها للكلام
تناثرت دهشة
عينيها في صلب الفضول
الملفوف بحرقة السؤال
المنفي الى معاقل القوافل
السيارة فوق صحراء
تتحرك رمالها نحو البحر
يمتد هذا التالف
الكئيب في عشق ناظري
وتنساب اللحظات
الموقنة بالنصر
يتغير لون السماء والماء
تخرج الولادة من عنق الحقيقة
والرؤية الواضحة
في ليل حالك الاضواء
وتغيب شمس العزلة الباردة
وتعلن المدائن ساعة الصفر
تشعر الفراشات
ان عمرها الجميل
تحدده مسافة الغياب
ولحظة وداع
تنطفىء الفرحة
في عيون العذارى
حين يصبح الانتظار
وشاحا تعلقه الاعناق الذابلة
من شرفة هذا الزمان
عدت يا صاحبي
من رحلة السؤال
وحرقة الباحث
عن مفاتيح تحن الى ابوابها
وطائر النورس
يغير مواطن العودة
ويبحث عن التربة الداكنة
في رمز الحياة
على شاطىء
لا يعرف شكل البشر
عدت يا صاحبي
في ربيع الدم العربي
تنكشف البطولات
المؤجلة بقرار حكومي
وبداية تشريع
لموسم السياسة
وطبخة مسروقة من فم صاحبها
يعيد طرح الاسئلة
على من يفتقر الجواب
ولا يملك احساس القضية
في مكاتب الحرج
تخرج التظاهرات
من انفلات الاصابع
ومن صمت السنين
لاصوات لم تتعود الصراخ
عدت يا صاحبي
تسالني عن اصدقاء الامس
وبنات اغصان الربيع
التي يحفظها القلب
وتعطل الشيب من الرحيل
يقتادني صمتي
كي اجرح التاريخ
في تسلسل الاحداث
واختفاء معاني الارتجال
في مقارعة الكاس و الكلام
امام طابور الاحتجاج
المصرح من نافذة القطار
يخرج المسافرون
قبل المحطة الاخيرة
واسال عن وقع الخطى
السريع
على مدخل المطار



الشاعر خليل الوافي
kalimat-louafi@hotmail.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khalil-louafi.alafdal.net
 
حكايات الشارع الرئيسي(3)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية :: حكايات الشارع الرئيسي-
انتقل الى: