ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية
اهلا بجميع الاصدقاء والصديقات في الوطن العربي كله

ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية

رؤية جديدة لمستقبل الثقافة العربية
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قراءة عاشقة للديوان
السبت 22 مارس - 23:03 من طرف Admin

» إصدار جديد : ما أراه الآن
الثلاثاء 18 مارس - 22:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(7)
السبت 8 فبراير - 22:53 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 26 يناير - 13:35 من طرف Admin

» في تاريخ الأعماق
الأحد 19 يناير - 23:30 من طرف Admin

» قريب من الشمس
الأحد 19 يناير - 15:49 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 19 يناير - 3:22 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 المعارضة السورية تحتاج الى مواقف سياسية في تغليب المصلحة العليا للوطن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 829
نقاط : 2617
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 53
الموقع : http://khalil-louafi.alafdal.net/

مُساهمةموضوع: المعارضة السورية تحتاج الى مواقف سياسية في تغليب المصلحة العليا للوطن   السبت 17 سبتمبر - 22:01




يختلف المشهد السوري عن بقية الثورات العربية .نظرا للتركيبة المذهبية والطائفية .وتباعد التيارات السياسية التي ترى احقيتها الاساسية في اي تشكيلة مرتقبة تساند الشعب في محنته ..وتقوي موقفها حول الاحداث المتلاحقة التي يتعرض لها المواطن السوري على مدار ستة اشهر .
وامام هذه الفجوة الشاسعة بين تيارات المعارضة في الداخل والخارج .لم تصل الى حلول ملموسة في التوافق العام لجميع الاطراف في صياغة مجلس وطني انتقالي باسم المعارضة السورية تضم الاطياف و الالوان السياسية . والحكمة تستدعي _ خاصة في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ سوريا _اعطاء الفرصة للجميع للتعبير عن مواقفها الرامية للحفاظ على الهوية السورية والعربية .وتذويب الخلافات الجانبية لنصرة قضية الثورة .ثورة الكرامة التي ما تزال تقدم مزيدا من الشهداء و الجرحى .ولا تبدو في الافق اي انفراج في موقف دمشق في التهدئة و التوقف في قتل الابرياء .بل الامر يتزايد في تصاعد مستمر .وعلى المعارضة في الداخل والخارج ان تقوي شوكتها في تلاحم الجميع تحت موقف واحد يبعد الاطراف عن اي ردود فعل سلبية لا تخدم مصالح الثورة .وتعطل مسلسل الاصلاحات في سوريا .
الثورة دخلت شهرها السابع .والامور مستعصية نظرا لتشبت النظام الحاكم بالموقف الرافض و الرامي الى اخضاع الشعب واذلاله ليركع تحت صوت الرصاص و المدافع .لكن الامر تجاوز الخطوط الحمراء والاعراف الانسانية في التعاطي مع الشعب بهذا الشكل الهمجي .والبدائي في ترويض الشعب على الطاعة.
ان النظام السوري كان يراهن على الخيار الامني في بسط سلطته .لكن من المفارقات العجيبة في سياسة الانظمة التي فشلت في كثير من المستويات تقديم صورة حقيقية عن اسباب استعمال القوة العسكرية امام شعب مجرد من السلاح .ومن يكون هذا الشعب ...يا للعار العربي .كيف يظل صامتا حيال ما يجري في سوريا الجريحة . وداب الحكام على اختيار عنوان الصمت في كل ما يجري عربيا منذ بداية القضية الفلسطينة التي ظلتت عالقة في دواليب منظمة الامم المتحدة .وما تمارسه الادارة الامريكية من ضغوطات للعدول عن موقف القيادة الفلسطينية بتقديم طلب امام الجمعية العامة كامل العضوية .وهذا ما اثار البيض الابيض في استعمال حق الفيتو الامريكي الذي يراعي المصالح الاسرائيلية في المنطقة .
ان الذي جرى للسفارة الاسرائيلية في مصر و الاردن خير دليل على التوجه الجديد في تحرك الشارع العربي الذي يرفض اي تعاون مع الكيان الصهيوني . والملابسات التاريخية في هزيمة 67 زما كان قبلها او بعدها من نكسات اثرت بشكل كبير غعلى مفهوم القومية العربية التي تم ابادتها في اول الطريق .وافشال اي محاولة جديدة تكرس هذا المنحى في اتجاه البحث عن هوية وقومية عربية تقف في مواجهة لمد الامريكي في رعاية مصالح الطفل الذلل اسرائيل..
نعود الى الشان السوري .ومحاولة اضفاء الشرعية على المعارضة لتكون قوة بديلة للدفع بالخيارات الجديدة للوقوف ضد اساليب القتل التي ينهجها النظام في حق الابرياء.و الضغط على الحكومات الغربية و العربية وخاصة الدول الحليفة للنظام مثل ايران وتركيا وخاصة ورقة الادارة الروسية التي تستطيع ان تعيد صياغة المشهد السوري في حلة مغايرة ...

ان الثورات العربية خدمت مصالح العديد من الدول الغربية في شقها السياسي الذي يعزى الى طبيعة المرحلة .والصراعات الداخلية في الالتفاف على الثورة .وتقويض دورها الطلائعي في احياء نخب شعبية نزيهة تخدم مصلحة الوطن و المواطنين..وعلى الثورة العربية ان تظل يقظة ومتفتحة لاي اختراق يعطل نجاحها وانتشارها على بقية الدول العربية التي لا يعنيها الاصلاح في شيء..
واذا كانت تنشا مجالس جديدة للمعارضة السورية في تركيا وفرنسا والمانيا .ولائحة الدول الحاضنة يمكن ان تزداد .لكن السؤال الجوهري اي معارضة تمثل الشعب السوري في ظل هذا الشتات . والمواقف المتباينة .والحساسيات التاريخية في اهلية ومصداقية من هو جدير بتمثيل السوريين في الداخل والخارج .ان احكام الضمير الوطني سيذلل الصعاب .ويفتح قنوات التواصل لخدمة مصالح الشعب والوطن على حد سواء..



الكاتب خليل الوافي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khalil-louafi.alafdal.net
 
المعارضة السورية تحتاج الى مواقف سياسية في تغليب المصلحة العليا للوطن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية :: متابعات...-
انتقل الى: