ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية
اهلا بجميع الاصدقاء والصديقات في الوطن العربي كله

ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية

رؤية جديدة لمستقبل الثقافة العربية
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قراءة عاشقة للديوان
السبت 22 مارس - 23:03 من طرف Admin

» إصدار جديد : ما أراه الآن
الثلاثاء 18 مارس - 22:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(7)
السبت 8 فبراير - 22:53 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 26 يناير - 13:35 من طرف Admin

» في تاريخ الأعماق
الأحد 19 يناير - 23:30 من طرف Admin

» قريب من الشمس
الأحد 19 يناير - 15:49 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 19 يناير - 3:22 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 المشهد السياسي المغربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 829
نقاط : 2617
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 52
الموقع : http://khalil-louafi.alafdal.net/

مُساهمةموضوع: المشهد السياسي المغربي   السبت 17 سبتمبر - 18:39

أثار تصخير الذين في خدمة الطغيان و الأستبداد
▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬

عندما يستعمل الذين في غير محله و يصبح و سيلة لشرعنة الأستبداد فتهتز
مكانةُ العدل في الأمة، وتُبْذَر بذورُ الظلم، وتفقد قِيَمُ الرسالة
فاعليتَها وتأثيرها، وتصبح مجردَ تراثٍ يأخذ منه الظالمون ما يبرر هيمنتَهم
واستبدادَهم، ويأخذ منه الضعفاء ما يَسْتَجْدون به أشياءَهم وبعض حقوقهم،
وبذلك تسود قِيَمُ النفاق التي تفترس المظلومين من أذكياء الأمة ومحروميها.


وفي ظل الاستبداد يبرز تيار سلطوي من أهل العلم ينتقي من النصوص والأدلة
ما يلوي به عنق الشريعة؛ ليبرِّر تصرفاتِ الحكامِ المستبدِّين الضالَّةَ
وأوضاعَهم المنحرفةَ، فيبررون جوْرَهم وقسوتَهم على الأمة برعاية المصالح
الكبرى للأمة، ويبررون تفريطَهم وتخاذُلَهم أمام عدوِّهم بأنه من باب
السياسة الشرعية، ويكون الصوت العالي للفتاوى التي تتناول حقوقَ الحاكم
ووجوبَ السمع والطاعة، وتَحَمُّلَ الإمامِ الغشوم؛ خوفًا من فتنةٍ تدوم،
وتُسْتَخْرَج النصوصُ التي تُكَرِّسُ الخنوعَ للذلِّ، وتبرِّرُ الخضوعَ
للظلمة.


وتُغَيَّبُ -عن عمد- النصوص والوقائع التي تدعو إلى
مواجهة الظلم، ونصح الظالم، وتُكَرِّس مواجهةَ السلطانِ الجائرِ بالحقِّ
باعتبارهِ أعظمَ الجهاد، وتنهى عن الطاعة في غير المعروف أو الطاعة في
معصية الله.


وفي ذات الوقت يصفون المعارضةَ السياسية لهم بالخروج
والبغي، وينعتون النصيحةَ الشرعية الواجبة لهم بالتمرد والإهانة للسلطان
الشرعي، ويستحق المعارض الناصح الأمين الموتَ والإخراجَ من الأرض، بل ومن
الإسلام إذا اقتضى الأمر، ولا حول ولا قوة إلا بالله.


وفي الوقت
الذي عدَّ فيه النبي صلى الله عليه وسلم مواجهة المستبد الجائر بكلمة الحق
أعظم الجهاد، ويلقِّبُ من فعل ذلك فقتله الجائرُ بسيد الشهداء، فيقول صلى
الله عليه وسلم: "أَفْضَلُ الْجِهَادِ كَلِمَةُ حَقٍّ عِنْدَ سُلْطَانٍ
جَائِرٍ" (1)، ويقول صلى الله عليه وسلم:"سَيِّدُ الشُّهَدَاءِ حَمْزَةُ
بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ، وَرَجُلٌ قَامَ إلَى إمَامٍ جَائِرٍ فَأَمَرَهُ
وَنَهَاهُ، فَقَتَلَهُ"(2)؛ في ذات الوقت فإن سَدَنَةَ الاستبداد من أهل
العلم يُفْتُون بأنَّ مَنْ فَعَل ذلك خارجيٌّ يستحق القتل!.


و
بذلك يتحول ولاءُ العامة من تأليه الله مصدر الرسالة إلى تأليه الأشخاص
المستبدين، الذين يتحكَّمون بمقتضى السلطة في مصائر الناس وأرزاقهم، فتنتقل
الأمةُ من صفاء التوحيد إلى شِرْك الأنداد، وتبتكر لهؤلاء الأنداد رموزًا
تتلاءم مع روح العصر وثقافته واتجاهاته.


وفي ظل الاستبداد يتحول
التوكل على الله إلى تواكل سلبي دون الأخذ بالأسباب، وتتحول عقيدةُ القضاء
والقدر إلى تخاذلٍ وتقاعسٍ، بعد أن كانت عقيدةَ إقدامٍ وجرأةٍ في مواجهة
الأعداء والأحداث ﴿قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللهُ لَنَا
هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (51) قُلْ
هَلْ تَتَربَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ
نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمْ اللهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ
بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُمْ مُتَرَبِّصُونَ (52)﴾
(التوبة).


وقد كان ابن خلدون يركز على أن الاستبدادَ والظلمَ
يُحوِّل الناسَ إلى شخصياتٍ ضعيفةٍ فيها كذبٌ ومكرٌ وتملُّقٌ، وعندئذٍ فلا
خيرَ فيهم، فلا هم يستطيعون المطالبةَ بشيءٍ قوي، ولا المدافعةَ إذا طالبهم
أحد.


وبهذا تتحول الأمةُ إلى أمةٍ منافقة، ويتحول رجالُ الفكر
فيها إلى التعلق بالرسوم والأشكال، وتصبح مهمة أهل العلم تبرير المستبد
وتصديقه، وترويج بضاعته الفاسدة الكاسدة على جمهور الأمة، وذلك ما حذَّر
منه النبيُّ صلى الله عليه وسلم ورواه عدة من أصحابه رضي الله عنهم منهم
كَعْبُ بْنُ عُجْرَةَ رضي الله عنه الذي قال له النبي صلى الله عليه وسلم:
"يَا كَعْبُ بن عُجْرَةَ، أُعِيذُكَ بِاللَّهِ مِنْ إِمَارَةِ
السُّفَهَاءِ"، قال: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا إِمَارَةُ السُّفَهَاءِ؟،
قَالَ: "أُمَرَاءُ يَكُونُونَ مِنْ بَعْدِي، فَمَنْ دَخَلَ عَلَيْهِمْ،
فَصَدَّقَهُمْ بِكَذِبِهِمْ، وَأَعَانَهُمْ عَلَى ظُلْمِهِمْ، فَلَيْسَ
مِنِّي، وَلَسْتُ مِنْهُ، وَلَنْ يَرِدَ عَلَى الْحَوْضِ، وَمَنْ لَمْ
يَأْتِهِمْ وَلَمْ يُصَدِّقْهُمْ، بِكَذِبِهِمْ وَلَمْ يُعِنْهُمْ عَلَى
ظُلْمِهِمْ، فَهُوَ مِنِّي، وَأَنَا مِنْهُ، وَسَيَرِدُ عَلَى الْحَوْضِ").
(3)


قال ابن عبد البر في بهجة المجالس: "ولا أعلم أحدًا رضي
الاستبدادَ إلا رجلٌ مفتونٌ مخادِعٌ لمن يطلب عنده فائدةً، أو رجلٌ فاتكٌ
يحاول حين الغفلة، وكلا الرجلين فاسق
".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khalil-louafi.alafdal.net
 
المشهد السياسي المغربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية :: اطلالة اولى-
انتقل الى: