ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية
اهلا بجميع الاصدقاء والصديقات في الوطن العربي كله

ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية

رؤية جديدة لمستقبل الثقافة العربية
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قراءة عاشقة للديوان
السبت 22 مارس - 23:03 من طرف Admin

» إصدار جديد : ما أراه الآن
الثلاثاء 18 مارس - 22:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(7)
السبت 8 فبراير - 22:53 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 26 يناير - 13:35 من طرف Admin

» في تاريخ الأعماق
الأحد 19 يناير - 23:30 من طرف Admin

» قريب من الشمس
الأحد 19 يناير - 15:49 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 19 يناير - 3:22 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 في ظل شمعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 829
نقاط : 2617
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 52
الموقع : http://khalil-louafi.alafdal.net/

مُساهمةموضوع: في ظل شمعة    الثلاثاء 31 مايو - 21:54

يسكن الليل هوس اشباح كثيرة

ترقص على نار هادئة

يكثر اللغط على جدارية الشمع

لا صوت ياتي انسيابي الايقاعات

و لا الضوء الخافث يسرق اجسادنا

و شكل هيئتنا

يتخاذل الشمع ...لا يستطيع ان يضيء نفسه

في سواد غرفة ...مفتوحة الى السماء

ولا القمر يسيطر على اجواءه

يسكت الليل جنون الظفيرة تحت ظل شمعة




تقاوم البكاء.ويطبق الشفاه




الشمعة.اقوى من اجسادنا حين يغطي الليل




وجوهنا عن رؤية الرؤيا




وتحجب اسرار شمس لا تغيب في الغياب البعيد ولا القريب




الشمعة.




انتصار لقوة ضعيفة الشكل




ومبصرة عمق الوجود فينا




كم تجمعنا بعد الشتات اليومي والمفاجئ




لا تتركيني وحيدا...انتظر وصول القمر




ونجم صغير يداعب النعاس.رضيع اغرقه السبات




وادهش صمت العيون الشاردة




في حصار صوت ذابل السقوط حتى




وضوء لايقبل القسمة على نفسه




كم انت صغيرة في اعماقي يدي




احملك في دهشة عربي خرج يتفقد الغنائم




انطفا الضوء...وانكمش القلب




حار.وتردد في العودة...واتخاذ القرار




والشمعة في اليد ماتزال دافئة




لم تؤثر فيها الريح.ولكن اغمضت جفونها




لترى باحساس المكفوف وتهذي صاحبها




اضاءت شمعة قلبه




وادرك ان الضوء لاينطفئ




ولكن يختفي حتى تراه




خليل الوافي _مدينة طنجة في 02/11/2006
....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khalil-louafi.alafdal.net
 
في ظل شمعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية :: قصائد البوح والكثمان-
انتقل الى: