ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية
اهلا بجميع الاصدقاء والصديقات في الوطن العربي كله

ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية

رؤية جديدة لمستقبل الثقافة العربية
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قراءة عاشقة للديوان
السبت 22 مارس - 23:03 من طرف Admin

» إصدار جديد : ما أراه الآن
الثلاثاء 18 مارس - 22:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(7)
السبت 8 فبراير - 22:53 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 26 يناير - 13:35 من طرف Admin

» في تاريخ الأعماق
الأحد 19 يناير - 23:30 من طرف Admin

» قريب من الشمس
الأحد 19 يناير - 15:49 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 19 يناير - 3:22 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 نبش في الذاكرة والسؤال الحرج(الجزء الثامن)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 829
نقاط : 2617
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 51
الموقع : http://khalil-louafi.alafdal.net/

مُساهمةموضوع: نبش في الذاكرة والسؤال الحرج(الجزء الثامن)   الأحد 22 مايو - 16:01



...تبدو الاشياء منذ الوهلة الاولى صحيحة وواضحة . و حينما تنتظر اليها بعين الرضى و الحب . و بطبيعة الحال ...البداية شكل هو هولامي يححق لعبة الاختفاء عبر الزمن الاني . ولكن مع الوقت تفضح الاشياء او تاتي طواعية وانسيابية مفعمة بالمفاجاة و الحسرة كذلك
حينما تمارس لعبة الكشف عبر الزمن و الاشخاص تفقد معنى نفسك و معنى الاخرين ...وحينما تحدد نفسك داخل لعبة الكشف عبر افراد و شخوص تظهر حقائق كثيرة ..وتبدو على السطح بقع زيتية و اشياء لا اعرف اصلها و لا مصدرها انها تنتمي للانسان الذي يلبس الاف الاقنعة ليلعب اكثر من دور باقل ثمن ليكسب الشهرة . شهرة المظهر الوقتي الزائل لا توهم نفسك انك على حق .كلنا على حق اذا نظرنا الى الاشياء من زواية انفسنا دون الخروج عنها . المصيبة الكبرى ان الذين يعيشون حولنا يرون اننا مخطئون في معاملات التي يعكسها تفكيرنا و التوابث التي ندافع عنها
لماذا لم يكن ابا زهرة مثل ابا ربيع ولماذا الم يكن مصطفى مثل خليل ...حينما ندخل المحك الاجتماعي يتحرك وتظهر في الافق ا لاف الاسئلة . ومجموعة الادوار التي تنتظر دورها للتمثيل . اعرف انك مسرحي بالفطرة و الغريزة . لكنك في علاقتك الجديدة كنت المتمرد الذي لا يملك الا كرسيه و عينين ياخذان شكل الندم ..
اقفز بك الى موطن الجرح هناك على التل تنتظر ...لا توهم نفسك بانها ستعود من هي التي ستعود ...انه الفراغ الذي تنتظر ....ربما تسمع عنه حكايات و تصرفات تضيء في نا ضريك ...لماذا تعود هل هي جاءت لتعود ....انها في مكانها منذ عرفتها تاكل وتنام كبقية البشر تضع لنفسها سياجا يحميها منك من الرجل يحميها منك ومني من اي شيء يعكر صفوة احلامها
لا يهم اذا لم تجد الشخص الذي كنت تعرف . ولكنك تستطيع ان تميزه عن با قي الناس . ولهذا فهو موجود معك . فحاول ان تنظر اليه بعين واحدة تجده امامك ..لا تفكر فيه كثيرا جالسه مرة كل سنة او مرة للابد.....انذاك لا يمكنك ان تنتظر احدا . بل للاخر هو الذي ينتظر و ينتظر حتى يذبل الامل وتنسى انه كان على هذه الارض اناس يعيشون و يمارسون حقهم ذاتي في الحياة..

للحديث بقية تبقى هذه الرسوم افتتاحية لرسالة جديدة...وضعت الوسادة قبل النوم . ونمت ضاعت الوسادة ..جاء الحلم هذه هي الوسادة امسكت بها ...وجدت ملابسي ممزقة...

.....يتبع.....................) ......

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khalil-louafi.alafdal.net
 
نبش في الذاكرة والسؤال الحرج(الجزء الثامن)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية :: رسائل من زمن الغربة-
انتقل الى: