ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية
اهلا بجميع الاصدقاء والصديقات في الوطن العربي كله

ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية

رؤية جديدة لمستقبل الثقافة العربية
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قراءة عاشقة للديوان
السبت 22 مارس - 23:03 من طرف Admin

» إصدار جديد : ما أراه الآن
الثلاثاء 18 مارس - 22:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(8)
السبت 15 فبراير - 1:46 من طرف Admin

» أنا ...الآخر في القصيدة(7)
السبت 8 فبراير - 22:53 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 26 يناير - 13:35 من طرف Admin

» في تاريخ الأعماق
الأحد 19 يناير - 23:30 من طرف Admin

» قريب من الشمس
الأحد 19 يناير - 15:49 من طرف Admin

» إمرأة بصمت الليل (ديوان)
الأحد 19 يناير - 3:22 من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 على هامش الكتابة النقدية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 829
نقاط : 2617
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 51
الموقع : http://khalil-louafi.alafdal.net/

مُساهمةموضوع: على هامش الكتابة النقدية   الخميس 19 مايو - 23:36



النقد ينتج معرفة بالنص . ينتج معرفة بالحياة . معرفة بهذا الكائن البشري الذي يدعى الانسان ....
وحين نمارس فعل النقد . نمارس فعل الكشف عن هذا الغيب الفني في بنياته وانساقه الصياغية و الجمالية . والدخول في فضاء دلالاته للبحث عن ابعاده الانسانية و الايديولوجية ...
ان النقد حاول قراءة النص . وكتابة النص جديد من منطق تزامن العناصر الكتابية انه يقرا النص في النصوص ويكشف بنيته الداخلية و الخارجية. و ضبط حركته ليقيم في ثناياها رؤية موقعية للبعد الاخر الذي تطمح اليه الكتابة النقدية..
في اكتشاف حياة النص تبرز شبكة العلاقات التكوينية بين واقع الكتابة . حياة النص تبرز شبكة العلاقات التكوينية بين واقع الكتابة . وواقع المجتمع . وتقديم قراءة ممكنة من داخل البنى النصية واعادة صياغة لنصية النص..
وعندما يتحرك النقد _ الادبي_ في اتجاه النص . يقيم مكان العمل معناه . يحقق لنفسه سطوة فنية جديدة عليه . ينقل العمل في محطات مفاهيمية. ساعيا من جراء هذا النقل الى اظهار دلالته . متخلصا من اسلوبية النص . مكتفيا بوضع نسخة ثانية عن العمل . انه _ هذا النقد _ يجتر البناء النصي في محتوياته . غارقا في همومه المقصدية . متناسيا نسقية البنية التركيبة.ومكوناتها الاساسية التي لا تستطيع ان تفصل بين ثنائية الشكل و المضمون و نصطلح على هذه الثنائية = شكل المحتوى وشكل المضمون ..
ان ما نقراه لا منتمي الى النقد بصلة . بل نعتبره كتابة فوق الكتابة فوق الكتابة انه _ الناقد_ يقول اكثر اذ يقول اقل...
وما يطغى احياناالجانب التعليقي . اي كتابة هامشية للنصوص . انها تكتب في الغياب و الحضور . تقحم نفسها دونما شغف واهتمام . وبذلك تظهر الكتابة _ ثانية_ هشة . لا تحمل سوى ترسبات واشلاء لا نجدها في النص و لا خارجها.
بينما يذهب فريق اخر للتعسف على النص و كانه بين الاثر و صاحبه عداوة . وهنا تنعدم رسالة النقد . وتضبع رسالة الاديب _ ان النقد الصائب لا تقتصر مهمته على كشف النقائص و لا على الاسراف في المجاملة . و الاغراق في المدح و التقريظ. وانما هو محاولة لمعانقة التجربة وتبيان ابعادها . وهذا مما جعل المشروع النقدي يفشل امام الاندفاعات المسبقة...
علينا .اذن .ان نكون مسؤولين حين نشرع في نقد النص مدفوعين برغبة البحث و المعرفة . وتفكيك النص و بنائه من جديد و نتقديم رؤية شاماة للنص . واعادة المشروعية للكاتب من خلال عملهو لا تتاتى هذه الامثلة النقدية الا بتوفر منهجية علمية نمنهج بها كتاباتنا النقدية . لكي نستطيع تشريح النص و البحث عن صيغة جديدة لطموحاته..
ان القراءة _ النقد_ تحتاج الى قراءات متعددة . مما يفسر سيرورة البحث النقدي لاقامة علاقة تواصلية بين الخطاب الادبي و الخطاب النقدي في طرق المعالجة ..
و ما احوجنا اليوم . لنقيم هذه العلاقة داخل المشروع النقدي الذي لم يولد بعد ...ولتكن الانطلاقة الصحيحة من هنا....

الدار البيضاء _ الاربعاء 3 يناير 1990_ خليل الوافي
... ..

...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khalil-louafi.alafdal.net
 
على هامش الكتابة النقدية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابجذيات المحكي والمنسي في الكتابة الابداعية :: على هامش الكتابة-
انتقل الى: